لغد مشرق و جميل


    إرتفاع ضغط الدم

    شاطر
    avatar
    الشروق
    الادارة
    الادارة

    عدد المساهمات : 32
    نقاط : 9442
    تقييم الخبرة : 0
    تاريخ التسجيل : 05/04/2009
    الموقع : http://montadiat-elshroek5.ahlamontada.net

    إرتفاع ضغط الدم

    مُساهمة  الشروق في الخميس أبريل 16, 2009 10:36 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يعتبر إرتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة و المنتشرة في العالم ، و هو ما يسمى بالمرض ( القاتل الصامت ) و ذلك لأن المريض المصاب بإرتفاع ضغط الدم قد لا يشعر بإصابتة و ذلك لأن ليست له أعراض. فقلة المعرفة عن هذا المرض يؤدي الى مضاعفات مزمنة و حادة ، فلتغلب على هذا المرض يجب معرفة أسباب حدوثة ، و طريقة التعامل معهذا المرض و علاجه

    ضغط الدم هو عبارة عن قوة القلب في ضخ الدم و تحريكه عبر الأوعية الدموية ، فيسري الدم ناقلاً الأكسيجين إلى أعضاء و أنسجة الجسم، وبعد إستخدام الأكسيجين المنقول الى الأعضاء و الأنسجة يعود نحو القلب عن طريق الأوردة ، فيقوم القلب بضخ الدم بإتجاه الرئتين لكي يعود تحميله بالأكسيجين و من ثم يعود الى القلب ليضخه بأتجاه الشرايين ، فإرتفاع ضغط الدم هو زيادة الضغط على جدران الشريين ، مما يؤدي الى تصلب هذه الشريين ،مما يصعب مهمة القلب على ضخ الدم الى الجسم

    ويميّز ضغط الدم بالضغط الانقباضي وهو ضغط الدم عند انقباض عضلة القلب ، والضغط الانبساطي وهو ضغط الدم عن ارتخاء عضلة القلب
    ويكون ضغط الدم مرتفعاً عندما يكون الضغط الأنقباضي أعلى من (140) مليميتر زئبقي والضغط الأنبساطي أعلى من (90) مليميتر زئبقي
    و يعتبر أرتفاع ضغط الدم من أهم الأسباب الرئيسية إلى الإصابة بالأزمات القلبية والصدمات الدماغية وأمراض الكلى وأعتلال الشبكية وغيرها من الأمراض الناتجة عن إتلاف الشرايين.

    أنواع ضغط الدم وأسباب ارتفاعه:

    ـ أرتفاع ضغط الدم الأولي
    ـ أرتفاع ضغط الدم الثانوي
    ومن أهم الأسباب أرتفاع ضغط الدم الأولي هو
    ـ العامل الوراثي فتزداد الإصابة في حالة وجود اصابة سابقة بين الآباء أو الأقرباء.
    ـ زيادة استهلاك ملح الطعام فذلك يؤدي الى احتجاز الجسم للسوائل، وقد يؤدي ذلك الى زيادة حجم الدم
    ـ السمنة و قلة الحركة، التوتر و الحياة اليومية الغير مستقرة
    وأسباب أرتفاع ضغط الدم الثانوي عائد الى اعتلال الكلى في الغالب أو اضطراب بعض الهرمونات وهناك أسباب أخرى ، وهذا النوع يمكن التغلب عليه عن طريق علاج الأسباب التي أدت إلى حدوثه.

    العوامل التي تساعد على أرتفاع ضغط الدم:
    هناك عوامل عديدة و أهمها :
    ـ العامل الوراثي : وجود أرتفاع ضعط الدم عند الأباء أو الأمهات ممكن أن يؤدي الى حدوث هذا المرض عند الأولاد، لذلك إذا كان أحدهم يعاني من أرتفاع في ضغط الدم يجب أخبار الطبيب عند المعاينة ، و لكن هذا لا يعني إذا كان الأهل يعانون من هذا المرض بأن الأولاد من الضروري سوف يعانون إنما هو عامل مساعد.
    ـ العامل النفسي : وهذا العامل يلعب دوراً مهماً في حدوث إرتفاع ضغط الدم، خاصة إذا كان المريض يعاني من حالة نفسية مزمنة و متكررة سواء كانت هذه الحالة متعلقة بالبيت أو بالعمل.
    ـ السمنة : تلعب السمنة دوراً مهماً في إرتفاع ضغط الدم ، فهناك علاقة بين الوزن و ضغط الدم ، فزيادة في الوزن 10 كيلو تؤدي الى إرتفاع ضغط الدم إلى 2 - 3 مليميتر زئبقي . فالأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد عند فحص الدم يظهر إرتفاع في مستوى الكوليستيرول ، مما يؤدي الى تصلب الشريين و منها الى مضاعفات حادة أخرى.
    ـ قلة الحركة : إن الأشخاص الذين يعيشون حياة الخمول معرضون لأرتفاع ضغط الدم الى 20-25 % أكثر من الأشخاص الذين يمارسون حياة العمل و الحركة و التمارين الرياضية .
    ـ التدخين : وهو من العوامل التي تؤدي الى إرتفاع ضغط الدم ،و الى أمراض القلب و الشريين ، مما يؤدي الموت المبكر .
    ـ زيادة استهلاك ملح الطعام فذلك يؤدي الى احتجاز الجسم للسوائل، وقد يؤدي ذلك الى زيادة حجم الدم .
    ـ بعض الادوية : مثل بعض حبوب منع الحمل ، او حبوب تخفيف الوزن ، وادوية اخرى كثيرة لذلك يجب إستشارة الطبيب.

    أعراض ضغط الدم
    عند الأصابة بأرتفاع ضغط الدم من الأحتمال أن يعاني المريض من الأعراض التالية
    ـ ألام في الرأس
    ـ دوخة
    ـ عدم الرؤية الواضحة
    ـ ألام في القلب
    ـ زيادة في دقات القل

    مضاعفات إرتفاع ضغط الدم:
    يعتبر إرتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة و الخطرة ، و خطوراتها تتكمن في انها لها تأثير سلبي و حاد على أعضاء جسم الأنسان ، و أكثر الأعضاء تأثيراً ( القلب ، الأوعية الدموية ، الدماغ ، الكلى و العيون ) و يعود حدوث هذا التأثير الى اهمال متابعة ومعالجة ارتفاع ضغط الدم و عدم التقيد بأرشدات الطبيب .

    القلب : إن التوتر أو الجهد المستمرلعضلات القلب على خلفية إرتفاع ضغط الدم ممكن أن يؤدي الى زيادة حجم هذه العضلات و بالتالي الى تضخم القلب ، و هذا يزيد من خطورة حدوث خلل في نظم القلب و سوء المدد الدموي لعضلات القلب وتكون النتيجة الحتمية لكل هذا الإصابة بالذبحة الصدرية (الام حادة في الصدر سببها تضيق شرايين القلب) والجلطة القلبية.

    الدماغ : إن إرتفاع ضغط الدم الى ( 189/105 مليميتر زئبقي ) أو أكثر ممكن أن يؤدي الى جلطة دماغية او انفجار في الشرايين و هذا بدوره الى الاصابة بنزيف في المخ .

    العيون : الأرتفاع المستمر لضغط الدم ممكن أن يؤدي ايضاً الى نزيف في العين وذلك بسبب تمزق في الشريين التي تغذي العين ، مما سيؤدي الى فقدان البصر تدريجياً ثم العمى.

    الأوعية الدموية : و بالنسبة الى الأوعية الدموية فأرتفاع ضغط الدم ممكن أن يؤدي الى تصلب الشريين و ذلك بسبب ترسب الدهون على جدران تلك الأوعية ، مما يؤدي الى ضيق هذه الأوعية تدريجياً، مما سيؤدي الى ضغف جريان الدم داخل هذه الأوعية الى القلب و الدماغ و غيرهم و إصابة هذه الأعضاء بالجلطات و النزيف .

    الكلى : إن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي الى - ضعف أو ضيق الأوعية الدموية وذلك سيؤدي الى ضغف جريان الدم الى الكلى وتقليل كمية الدم إلى الكليتين يؤدي إلى انخفاض فى وظائف الكليتين ، وهبوط عام فى وظائف الكليتين ،مما سيؤدي إلى الفشل الكلوى .

    التشخيص :
    إن تشخيص إرتفاع ضغط الدم لا يحتاج الى تلك الصعوبة ، ويتطلب ذلك الكشف الدوري المنتظم لقياس ضغط الدم و ذلك عن طريق جهاز يسمى جهاز قياس ضغط الدم ، ومن المهم ان نعرف ان ضغط الدم يتغير وباستمرار خلال اليوم. وعادة ما يكرر الطبيب قياس الضغط في أوقات مختلفة قبل التأكد من التشخيص.

    ( الموضوع منقول )

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 5:19 pm